بيان الهيئة الإسلامية العالمية للمحامين بشأن التفجيرات الإرهابية التي وقعت بالمملكة العربية السعودية

 

أدانت الهيئة الإسلامية العالمية للمحامين بأشد عبارات الإدانة والاستنكار ، التفجيرات الإرهابية الانتحارية التي حصلت  قرب الحرم النبوي الشريف في المدينة المنورة ومدينتي جدة والقطيف والتي أسفرت عن سقوط عدد من الجرحى والقتلى من حماة الوطن - نحسبهم عند الله شهداء - حيث نعتبر هذه التفجيرات إرهاباً إجراماً منحرفاً في أقصى صوره بعدما تجرأ الإرهابييون على محاولة النيل من الحرم النبوي الشريف وقدسيته وفيه قبر رسول الله - صلى الله عليه وسلم  إذ نؤكد براءة الإسلام من هذه الأعمال الإجرامية التي تحصد الأرواح الآمنة وتسفك الدماء المعصومة، وقد بلغ جرائم هؤلاء حالة خطيرة؛ حيث لم يراعوا حرمة الزمان ( شهر الله الحرام ) ولا حرمة المكان ( الحرم النبوي الشريف)، ولا حرمة الإنسان .

 

كما تؤكد الهيئة على أن مرتكبي هذه التفجيرات هم خوارج هذا الزمان وأنهم دمورا بلاد السنة أينما حلوا ، بل ووصل طغيانهم للتفجير والقتل قرب مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، كما دمروا مدن السنة بحماقاتهم، وقتلوا المصلين في السعوديه والكويت، وفي اليمن وسوريا والعراق وباكستان وغيرهما من بلاد الإسلام والمسلمين.

 

حيث تؤكد الهيئة تضامنها الكامل مع المملكة في مواجهة الإرهاب الذي يستهدف تقويض السلم الاجتماعي للمملكة وخلخلة إستقرارها ومن ثم زعزعة موقفها المنحاز لقضايا الإمة الإسلامية .

 

كما تدعو الهيئة إلى إقامة مؤتمر عالمي يجمع المحامين وعلماء الدين والسياسين لضرورة خلق إجماع لمواجهة الخطر الإرهابي المستشري ومنع تسرب التطرفّ إلى أجيال المسلمين. إذ لتحذر الهيئة من استمرار الإرهاب في محاولاته الإنتهاكيه المجرمة للمساس بالمسلمين ومقدساتهم ومشاعرهم ، فهذا يؤدي إلى الفتن التي لا يعلم مداها إلا الله عز وجل لذا ينبغي أن تشديد تضافر كل الجهود والمساعي الدولية من أجل القضاء على الارهاب  بكافة أشكاله سواء على يد تنظيمات متشددة منحرفة ، أو أنظمة مستبدة ، فجميعهم لا يرقبون في مؤمن إلا ولا ذمة . 

 

وتطالب الهيئة الإسلامية العالية للمحامين دول العالم باكمله للوقوف مع المملكة العربية السعودية في كل ما تتخذه من خطوات وإجراءات لمكافحة الإرهاب، والعمل على ضرورة اتخاذ مجموعة من الإجراءات المشتركة السريعة والقوية للقضاء على هذه الأفة بشكل تام وبما يضمن إعادة كامل الأمن والاستقرار إلى كافة الدول العربية وتخليص الأمة من جرائمهم .


وتجدد الهيئة موقفها الثابت والقوي وإصرارها على التصدي الحازم للدفاع بكل قوة ولمن يسعى للعبث بديننا الحنيف وقيمه الانسانية الحضارية وأمننا واستقرارنا.

 

وتتقدم الهيئة بخالص التعازي لخادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز، ولحكومة وشعب المملكة، وأيضا إلى عائلات الشهداء ان شاء الله الأبرياء داعين الله عز وجل أن يتغمدهم  بواسع رحمته  وأن يحفظ مدينة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وبلاد الحرمين من كل سوء أو فتن ما ظهر منها وما بطن وان يرد كيد الخوارج في نحورهم.

 

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة