(بيان الهيئة الإسلامية العالمية للمحامين بجنيف) حول إستغلال مبادئ حقوق الإنسان العالمية وتسيسها

(بيان الهيئة الإسلامية العالمية للمحامين بجنيف)

حول إستغلال مبادئ حقوق الإنسان العالمية وتسيسها

الحمد لله وبعد: -

فإننا نحن الموقعين أدناه بعض أعضاء الهيئة الإسلامية العالمية للمحامين، والعديد من المحامين والحقوقيين ورجال القانون والسياسة من جنسيات متعددة حول العالم، المهتمين بمجالات حقوق الإنسان وتطبيق العدالة، ممن شاركوا بحضور الندوات والجلسات التي عقدت بدورة مجلس حقوق الإنسان المنعقدة بمقر الأمم المتحدة بجنيف في الفترة من14 سبتمبر إلى 2 اكتوبر ٢٠١٥م.

وقد لفت أنظارنا مشاركة منظمات مجهولة أو منظمات مغرضة تحمل أجندات تسعى من خلالها لتسيّس بعض القضايا والملفات وتقديم تقارير تطرح على طاولة المناقشة داخل أروقة مجلس حقوق الإنسان لصالح جهات بعينها، وبعيداً عن الطرح الموضوعي والحقوقي للقضايا العادلة، وذلك سعياً منها لإصدار تقارير أو تكوين لجان للنيل من دول أخرى.

وباطلاعنا وتحليلنا لهذه التقارير اتضح لنا أن العديد من هذه التقارير غير صحيحة ومبالغ فيها وتتعرض لسيادة واستقلال دول بعينها وتشكك في قضائها تحت شعارات تطبيق حقوق الإنسان ، وذلك للضغط عليها لإقرار قوانين واتفاقيات تتعارض مع تعاليم ومبادئ الدين الإسلامي الحنيف، وتستغل ضغط منظمات المجتمع المدني التي تنشؤها هذه القوى لتستخدمها كأداة لطرح ما لا تود طرحه بشكل مباشر, وهذه القرارات وإن كانت تصدر في شكل اتفاقيات اختيارية إلا أنها ما تلبث تحت الضغط حتى تصبح واجبةً وملزمة تمثل نقيصة على من لم ينضم إليها للضغط على الدول المعارضة للانضمام إلى هذه الاتفاقيات حتى لا يقال أنها منتهكةً لحقوق الإنسان , كما تستغل هذه المنظمات شعارات حماية حقوق الإنسان للابتزاز بها وجعلها وسيلة لتحقيق مكاسب سياسية أبعد ما تكون عن الدفاع عن مبادئ حقوق الإنسان .

كما لفت نظرنا الحملات الإعلامية والحقوقية التي سعى لها النظام الايراني بشكل مباشر أو غير مباشر مستخدماً عدة منظمات مغمورة قام بإنشائها ودعمها وذلك بتجنيد أشخاص محسوبين على القانون ليكونوا أبواقاً لها تبث من خلالهم ادعاءاتها على الدول المعارضة لسياستها بتدخلها في الشؤون الداخلية لبعض الدول في المنطقة العربية، ومن هذه التقارير الملفقة الادعاءات بشأن انتهاكات حقوق الإنسان المزعومة ضد دول التحالف العربي باليمن الذي يقود حملة لتعزيز الشرعية والدفاع عن الشعب اليمني العربي ضد مليشيات الحوثي وصالح التي خرجت عن القانون وانقلبت على الشرعية في اليمن بدعم واضح لها من النظام الإيراني.

ولا يخفي على الجميع جرائم حقوق الإنسان التي يرتكبها النظام الإيراني تجاه العرب كالأحواز والأكراد في إيران وحرمانهم من أبسط الحقوق الأساسية للإنسان مثل حرية الهوية واللغة والثقافة والمعتقد وممارسة الشعائر الدينية والمذهبية وحق بناء المساجد ودور العبادة وقيامها بإعدام المعارضين بدون تقديمهم للمحاكمة العادلة مخالفةً بذلك الدستور الإيراني نفسه، وتدخلاتها السافرة بسوريا واليمن ولبنان والعراق وثبوت علاقاتها الإجرامية بالتدبير والتمويل وزرع خلايا إرهابية في العديد من دول الخليج العربي وتزويدهم بالمتفجرات والأسلحة .

وإننا نحن الموقعين على هذا البيان لنعرب عن بالغ أسفنا على ما وصل إليه حال هذه المنظمات المأجورة التي تستغل دماء الأبرياء وتستخدم ذريعة الدفاع عن حقوق الإنسان لتمرير أجندتها وأهدافها الخفية بدون وازع أخلاقي وبأساليب مبتذلة وأكاذيب مفضوحة.

ولقد لاحظنا أن عدم تواجد منظمات المجتمع المدني (العربية والإسلامية) في المحافل الدولية خصوصاً في مجلس حقوق الإنسان بجنيف يفسح المجال بشكل كبير للمنظمات المشار إليها لتمرير أجندتها بسهولة وبدون وجود أصوات تصحح المعلومات المغلوطة والأكاذيب المضللة التي تسوق لها، فكان لا بد من دعم مشاركة المنظمات العربية والإسلامية في المحافل الدولية لتقوم بدورها في الدفاع عن القضايا العادلة بشكل موضوعي بما يحفظ هذه الحقوق ويحترم سيادة الدول وقوانينها , بالإضافة للعناية بالدراسات والبحوث في هذا المجال وتدريب المتخصصين من شباب الأمة العربية والإسلامية وكل من يرغب في أن يكون عوناً للحق والعدل والسلام العالمي.

وندعو نحن الموقعين أدناه كافّة المنظمات العربية والإسلامية الغير حكومية (N.G.O) والمنظمات الأهلية بالعناية بهذه الفعاليات والمشاركة فيها من قبل خبراء متخصصين في مجال حقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني والقانون الجنائي الإسلامي وإزالة الشبه والرد عليها وتصحيح المفاهيم المغلوطة التي تنسب لأحكام الدين الإسلامي الحنيف والتنسيق بين هذه المنظمات لخدمة قضايا الأمة العربية والإسلامية ومواجهة التحديات الدولية التي تستهدف وحدتنا العربية والإسلامية.

وبالله التوفيق

الموقعون على البيان:

م

الاسم

الدولة

المنصب

1

أ. صالح رشيدات

الأردن

نائبا رئيس الوزراء الأردني سابقا وأمين عام حزب التيار الوطني الأردني

2

أ . سعد بن عبدالله الغنيم

السعودية

محامي ومستشار دولي وعضو مجلس إدارة الهيئة

3

د. علي خشان

فلسطين

وزير العدل الفلسطيني السابق ومحامي وحقوقي دولي

4

د. كامل ادريس

السودان

محامي دولي و ‏عضو لجنة القانون الدولي التابعة للأمم المتحدة سابقاً ورئيس لجنة التحكيم والوساطة ومحكم دولي‏ ، عضو مجلس ادارة الهيئة

5

د. الهادي شلوف

فرنسا

عضو بالمحكمة الجنائية الدولية سابقاً ورئيس الجمعية الأوروبية العربية للمحامين بباريس ، عضو مجلس ادارة الهيئة

6

أ. علي كورت

تركيا

محامي دولي والأمين العام لمنظمة اتحاد المنظمات الإسلامية ، عضو مجلس ادارة الهيئة

7

أ. زايد الشامسي

الامارات

رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للمحامين والقانونيين والنائب الثالث لرئيس الاتحاد العالمي للحقوقيين

8

أ. مبارك المطوع

الكويت

محامي دولي ، والأمين المساعد لاتحاد الحقوقيين العرب ، عضو اللجنة التنفيذية للهئية

9

د. خالد الطويان

السعودية

محامي وحقوقي دولي والأمين العام للهيئة الإسلامية العالمية للمحامين وعضو مجلس إدارة المنظمة العربية لحماية ومساندة الصحفيين وسجناء الرأي

10

د. يوسف نفاع

امريكا

محامي وحقوقي دولي وعضو الهيئة

11

أ. عثماني عاشور

الجزائر

نقيب محامين الجزائر وعضو المكتب الدائم لاتحاد المحامين العرب وعضو الهيئة

12

د. الشيخ ولد حندي

موريتانيا

نقيب محامى موريتانيا ، عضو مجلس ادارة الهيئة

13

د. ايهان جاف

النرويج

امين عام المركز العربي الأوروبي لحقوق الإنسان والقانون الدولي

14

د. سعد البشير

الاردن

محامي وحقوقي دولي ورئيس الدائرة القانونية لجامعة البلقان وعضو الهيئة

15

د. نعمان الهيتي

العراق

استاذ القانون الدولي المشارك جامعة الشارقة بالإمارات العربية

16

د. طارق شندب

لبنان

محامي وحقوقي دولي وأستاذ القانون الدولي وعضو الهيئة

17

أ. كاتب الشمري

السعودية

محامي وحقوقي دولي وعضو الهيئة

18

د. ابراهيم لطرش

تونس

محامي وحقوقي دولي وأستاذ القانون الدولي وعضو الهيئة

19

أ. عبدالعزيز الخريجي

السعودية

محامي وحقوقي دولي وعضو الهيئة

20

أ . توفيق الحميدي

اليمن

محامي وعضو نقابة المحاميين اليمنيين و ناشط في مجال حقوق الإنسان عضو عامل في العديد من المنظمات الحقوقية (هود ومركز صنعاء الحقوقي)

21

أ. عمر الكندي

النمسا

حقوقي وصحفي دولي مستشار إعلامي لدى جريدة اليوم وقناة الشارقة

22

أ. علي مصبح ضاحي

الإمارات

محامي وناشط حقوقي

23

أ. سلامة عمر بسيسو

فلسطين

محامي وحقوقي دولي والأمين العام المساعد لاتحاد المحامين العرب وعضو الهيئة

24

أ. احمد الشازلي

ماليزيا

محامي وحقوقي دولي ، عضو مجلس ادارة الهيئة

25

لابارن برستار جاربايا

نيجريا

محامي وحقوقي دولي ، عضو الهيئة

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة