أدانت الهيئة الإسلامية العالمية للمحامين بأشد عبارات الإدانة والاستنكار ، التفجيرات الإرهابية الانتحارية التي حصلت  قرب الحرم النبوي الشريف في المدينة المنورة ومدينتي جدة والقطيف والتي أسفرت عن سقوط عدد من الجرحى والقتلى من حماة الوطن - نحسبهم عند الله شهداء - حيث نعتبر هذه التفجيرات إرهاباً إجراماً منحرفاً في أقصى صوره بعدما تجرأ الإرهابييون على محاولة النيل من الحرم النبوي الشريف وقدسيته وفيه قبر رسول الله - صلى الله عليه وسلم  إذ نؤكد براءة الإسلام من هذه الأعمال الإجرامية التي تحصد الأرواح الآمنة وتسفك الدماء المعصومة، وقد بلغ جرائم هؤلاء حالة خطيرة؛ حيث لم يراعوا حرمة الزمان ( شهر الله الحرام ) ولا حرمة المكان ( الحرم النبوي الشريف)، ولا حرمة الإنسان .   كما تؤكد الهيئة على أن مرتكبي هذه التفجيرات هم خوارج هذا الزمان وأنهم دمورا بلاد السنة أينما حلوا ، بل ووصل طغيانهم للتفجير والقتل قرب مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، كما دمروا مدن السنة بحماقاتهم، وقتلوا المصلين في السعوديه والكويت، وفي اليمن وسوريا والعراق وباكستان وغيرهما من بلاد الإسلام والمسلمين.   حيث تؤكد الهيئة تضامنها الكامل مع المملكة في مواجهة الإرهاب الذي يستهدف تقويض السلم الاجتماعي للمملكة وخلخلة إستقرارها ومن ثم زعزعة موقفها المنحاز لقضايا الإمة الإسلامية .   كما تدعو الهيئة إلى إقامة…
تستنكر الهيئة الإسلامية العالمية للمحامين ما أقدمت عليه جماعات إيران المتطرفة بتواطؤ من الحكومة الإيرانية من اقتحام سفارة المملكة العربية السعودية في طهران وقنصليتها في مدينة مشهد ونهب ممتلكاتهما، في عملية عدوانية لم تراعى فيها الأعراف والقوانين الدولية والمعاهدات التي أجمعت ‏على حرمة مقار البعثات الدبلوماسية والقنصلية وسلامة الأفراد العاملين فيها وواجب الدول المستضيفة في حمايتها ، وتضاف هذه الجريمة إلى سجل إيران الإرهابي في زعزعة السلم والأمن العالميين فضلاً عن ماتقوم به في الداخل الإيراني من إعدامات بالمئات لأسباب طائفية. وتشدد الهيئة على واجب إيران في احترام مبدأ سيادة المملكة العربية السعودية وعدم التدخل في شؤونها الداخلية والتي من حقها المشروع الحفاظ على أمن مواطنيها واستقرار وحدة نسيجها الاجتماعي، وتقف الهيئة مع ما أعربته المملكة من قطع العلاقات الدبلوماسية (برعاة الاٍرهاب) وتدعو لملاحقة مقتحمي السفارة السعودية وتقديمهم للمحاكمة لنيل عقوبتهم لقاء ما أقدموا عليه. كما تستنكر الهيئة الحملة التي تشنها بعض القنوات الإخبارية والمنظمات المشبوهة الموالية للحكومة الإيرانية على المملكة العربية السعودية بعد قيامها بتنفيذ أحكام قضائية استوفت جميع المعايير الدولية للمحاكمات العادلة بضمانات كافية وتمحيص شديد واستيفاء كافة درجات للتقاضي، واستحق بموجبها من نفذت فيهم عقوبة حد الحرابة وعقوبة التعزيز بسبب قيامهم بأعمال القتل والتفجير واستهداف الآمنين وقيام بعضهم بالتحريض على القتل والفتن. والهيئة وهي تَشُدُّ على يد…
(بيان الهيئة الإسلامية العالمية للمحامين بجنيف) حول إستغلال مبادئ حقوق الإنسان العالمية وتسيسها الحمد لله وبعد: - فإننا نحن الموقعين أدناه بعض أعضاء الهيئة الإسلامية العالمية للمحامين، والعديد من المحامين والحقوقيين ورجال القانون والسياسة من جنسيات متعددة حول العالم، المهتمين بمجالات حقوق الإنسان وتطبيق العدالة، ممن شاركوا بحضور الندوات والجلسات التي عقدت بدورة مجلس حقوق الإنسان المنعقدة بمقر الأمم المتحدة بجنيف في الفترة من14 سبتمبر إلى 2 اكتوبر ٢٠١٥م. وقد لفت أنظارنا مشاركة منظمات مجهولة أو منظمات مغرضة تحمل أجندات تسعى من خلالها لتسيّس بعض القضايا والملفات وتقديم تقارير تطرح على طاولة المناقشة داخل أروقة مجلس حقوق الإنسان لصالح جهات بعينها، وبعيداً عن الطرح الموضوعي والحقوقي للقضايا العادلة، وذلك سعياً منها لإصدار تقارير أو تكوين لجان للنيل من دول أخرى. وباطلاعنا وتحليلنا لهذه التقارير اتضح لنا أن العديد من هذه التقارير غير صحيحة ومبالغ فيها وتتعرض لسيادة واستقلال دول بعينها وتشكك في قضائها تحت شعارات تطبيق حقوق الإنسان ، وذلك للضغط عليها لإقرار قوانين واتفاقيات تتعارض مع تعاليم ومبادئ الدين الإسلامي الحنيف، وتستغل ضغط منظمات المجتمع المدني التي تنشؤها هذه القوى لتستخدمها كأداة لطرح ما لا تود طرحه بشكل مباشر, وهذه القرارات وإن كانت تصدر في شكل اتفاقيات اختيارية إلا أنها ما تلبث تحت الضغط حتى تصبح واجبةً وملزمة تمثل…
في الوقت الذي كان يستعد فيه رجال قوات الطوارئ لاستقبال ضيوف الرحمن من حجاج بيت الله الحرام ويسخرون جل طاقتهم لخدمتهم والسهر على رعايتهم وأمنهم وتهيئة كل سبل الأمن والسلامة لحجاج بيت الله أبت اياد الإجرام والغدر إلا أن تنال منهم ركعا ساجدين في عملية أقل ما توصف بالجريمة الآثمة الغادرة وأمام هذه الجريمة الآثمة فإن الهيئة الإسلامية العالمية للمحامين تؤكد أن هذه الجريمة الإرهابية تضاف إلى سلسلة جرائم الفئة المارقة والتي يجب أن لا تمر دون عقاب رادع لكل من خطط ومول وروج وبرر لهذه الجريمة ومثيلاتها التي تتنافى مع ثوابت ومبادئ شريعتنا الإسلامية السمحاء التي تنبذ كافة أشكال العنف و الإرهاب، إن الهيئة الإسلامية العالمية للمحامين وهي تتقدم بالعزاء والمواساة لذوي الشهداء تؤكد وقوفها مع أسر الشهداء واستعدادها تقديم العون القانوني لملاحقة كل من يرتبط بهذه الجرائم الإرهابية لينالوا الجزاء الرادع في الدنيا قبل أن ينالوا الخزي في الآخرة.  وتجدد الهيئة إدانتها لكل جرائم الإرهاب التي ترتكبها قوى الشر ومن باعوا أنفسهم للشيطان في كل أنحاء العالم العربي والاسلامي ونؤكد وقوفنا مع كل قوى الخير في مواجهة هذه الفئة الضالة. رحم الله الله شهداء الوطن ، وحفظ الله مملكة المسلمين وقبلتهم ومهوى أفئدتهم. حسبنا الله هو المولى ونعم النصير.                  …
تابعت الهيئة الإسلامية العالمية للمحامين ما أقدمت عليه جماعة صهيونية إرهابية متطرفة بمساندة قوات جيش وشرطة الاحتلال الغاشم من اقتحام للمسجد الأقصى المبارك في عمليةٍ إجراميةٍ لم تراعي فيها لأحكام القوانين الدولية و الأعراف و المعاهدات التي أجمعت على حرمة  دور العبادة وحظرت الإعتداء عليها. والهيئة الاسلامية العالمية للمحامين إذ تدين هذه الجريمة النكراء والتي تضاف إلى سجل جرائم الاحتلال الصهيوني الأسود ، فإنّها تحذّر من مغبة الانتهاكات المتكررة للقانون الدولي والأعراف والمواثيق و المعاهدات ، وأن هذه الجريمة التي ارتكبتها قوات الاحتلال والمتطرفين الصهاينة تعتبر من جرائم الإرهاب الذي تمارسه الدول والجماعات الصهيونية الإرهابية المتطرفة، وستسعى الهيئة ـ انطلاقاً من واجبها التخصصي وبكافة إمكانياتها وبالوسائل القانونية المتاحة ووفقاً لنظامها الأساس ـ ستسعى لتحريك الدعاوى الجنائية ضد المعتدين ومتابعتها والسعي لنيل عقابهم الذي يستحقونه مقابل ما ارتكبوه من جرم مشين.  كما تدعو  الهيئة كافة المنظمات الحقوقية الدولية و الاقليمية  ومنظمات حقوق الانسان وجميع شرفاء العالم لإدانة هذه الجريمة النكراء و بذل المزيد من الجهود في ملاحقة الارهابيين الصهاينة والعمل على تقديمهم إلى المحاكمات الدولية انتصارا للإنسانية وتحقيقا لقيم العدل ، والمضي قدماً في وضع حد لهذه الإعتداءات المتكررة والتي شكل تهديداً للأمن و السلم الدوليين. كما تتوجه الهيئة  بالتحية والإجلال لكل المرابطين والمرابطات في المسجد الأقصى المبارك وندعو الدول العربية…
البيان الختامي للمؤتمر الدولي حول القانون الدولي وتطبيقاته لتعزيز الشرعية واسترداد الحقوق في اليمن بدعوة من الهيئة الاسلامية العالمية للمحامين وبالتعاون مع وزارة حقوق الانسان بالجمهورية اليمنية ,انعقد في اسطنبول خلال الفترة من 9-10 حزيران ( يونيو ) 2015 م المؤتمر الدولي حول " القانون الدولـــي وتطبيقاته لتعزيز الشرعية واسترداد الحقوق في اليمن " بحضور العديد من المنظمات الدولية والاقليمية والوطنية لحقوق الانسان والمنظمات غير الحكومية الى جانب مجموعة من القانونيين والخبراء والشخصيات الدولية و ممثلين عن منظمة التعاون الإسلامي والأمانة العامة لدول مجلس التعاون الخليجي .  انعقد هذا المؤتمر في الوقت الذي تستمر فيه ميليشيات تحالف الحوثي – صالح في ارتكاب أبشع الجرائم والانتهاكات الجسيمة للقانون الدولي الإنساني وحقوق الإنسان ضد المدنيين . وهدف هذا المؤتمر إلى تسليط الضوء على حقيقة هذه الجرائم ورصدها وتوثيقها إلى جانب النظر في أفضل و أنجع الآليات الدولية لحماية الشعب اليمني ومحاسبة مجرمي الحرب ومرتكبي الجرائم ضد الإنسانية من قيادات وميليشيات الحوثي – صالح والموالين لهم إلى جانب إعداد آليات قانونية لاستعادة الأموال والممتلكات اليمنية المنهوبة في الداخل والخارج , وبيان الأطر القانونية لعملتي عاصفة الحزم وإعادة الأمل وأهميتها في تعزيز الشرعية واعادة الأمن والاستقرار في اليمن. وقد انتظم المؤتمر في عدة جلسات رئيسية ناقش فيها المشاركون عددا من المواضيع المهمّة من ضمنها أسباب…
بيان الهيئة الإسلامية العالمية للمحامين عن الشرعية القانونية لعملية عاصفة الحزم تؤكد الهيئة الإسلامية العالمية للمحامين ممثله بأمينها العام د. خالد بن صالح الطويان و أعضائها من القانونيين والحقوقيين المختصين بالقانون الدولي , بأنها تتابع عن كثب وباهتمام بالغ المستجدات الأخيرة التي يشهدها اليمن ، معربًين عن دعمهم للخطوة التي اتخذتها الدول الداعمة للشرعية الدستورية في اليمن .  مؤكدين أن قرار خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ، بانطلاق عملية عاصفة الحزم في اليمن ، يعد موقفاً تاريخياً ، جاء حاسماً وحازما ، في الوقت المناسب ، وانه سيحقق مستقبلاً استقرار وازدهار اليمن.  مؤكدين أن عملية "عاصفة الحزم" ترسخ مفهوم احترام الشرعية ، واحترام القوانين والمواثيق الدولية , وأن المواثيق الدولية المنصوص عليها في ميثاف الأمم المتحدة  تدعم شرعية عملية عاصفة الحزم , حيث نصت المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة  (على أنه ليس في هذا الميثاق ما يضعف أو ينتقص الحق الطبيعي للدول ، فرادى أو جماعات ، في الدفاع عن أنفسهم إذا اعتدت قوة مسلحة على أحد أعضاء "الأمم المتحدة" ). موضحين أن عملية عاصفة الحزم جاءت استجابة لمطالبة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي والشعب اليمني بالتدخل العسكري لحمايتهم من الانقلابيين , وبعد التدهور الشديد فى الأوضاع السياسية والأمنية وقيام الحوثيين بتقويض المؤسسات الدستورية والشرعية باليمن،…
تصريح الأمانة العامة للهيئة الإسلامية العالمية للمحامين عن العدوان الإسرائيلي على غزة الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله الأمين وبعد: فإن الهيئة الإسلامية العالمية للمحامين التابعة لرابطة العالم الاسلامي، وهي تتابع بقلق واستياء شديدين العدوان الصهيوني الغاشم على المدنيين العزل المحاصرين في غزة لتؤكد على أن هذا مخالف للقوانين والمعاهدات والأعراف الدولية، ومناف للمبادئ الإنسانية التي تمنع استهداف المدنيين العزل بل تدعو إلى حمايتهم وتأمين حياتهم ومستلزماتهم واحترامهم والحفاظ على كرامتهم وإنسانيتهم. وإن الهيئة إذ تدين هذه الأعمال المشينة، تدعو الأمم المتحدّة والمنظمات العالمية والمجتمع الدولي إلى اتخاذ الوسائل الجادة لإيقاف هذه الممارسات , وتهيب بالمنظمات القانونية والإغاثية الإقليمية والدولية المساهمة في تخفيف المعاناة التي يلاقيها أهل غزة. وتقدر الهيئة موافق أهل غزة الصابرين الصامدين، وتسأل الله لهم المعونة في مواجهة الاعتداءات الظالمة.
البيان الختامي للمؤتمر العالمي الثاني «العالم الإسلامي .. المشكلات والحلول» التضامن الإسلامي الذي عقدته رابطة العالم الإسلامي  تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود     حفظه الله في الفترة من 1-3/5/1435 هـ 2-4/3/2014م مكة المكرمة بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين، سيدنا محمد، المبعوث رحمة للعالمين، أما بعد:  فبعون من الله سبحانه وتعالى، اختتم المؤتمر العالمي الثاني «العالم الإسلامي.. المشكلات والحلول» الذي عقدته رابطة العالم الإسلامي بعنوان «التضامن الإسلامي» في مكة المكرمة ؛ أم القرى، منطلق رسالة الإسلام، برعاية كريمة من خادم الحرمين الشـريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود حفظه الله ، وذلك في الفترة من 1-3/5/1435 هـ التي توافقها الفترة من 2-4/3/2014م .  وفي افتتاح المؤتمر، ألقى صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن عبد الله بن عبد العزيز آل سعود أمير منطقة مكة المكرمة كلمة خادم الحرمين الشريفين التي رحب فيها بالعلماء وقادة العمل الإسلامي، وأبرز أهمية هذا المؤتمر الذي يتطلع المسلمون إلى نتائجه في تقوية التعاون بين المسلمين، وتحقيق التضامن بين دولهم وشعوبهم, مشيراً - أيده الله - إلى أن هذا المؤتمر يعبر عن تكامل الجهود الرسمية والشعبية في تحقيق تطلعات الشعوب المسلمة، ومعالجة مشكلاتهم، ومؤكداً على أهمية جهود العلماء في توعية…
       تتابع الهيئة بقلق بالغ ما يجري من أحداث بجمهورية أفريقيا الوسطي والمتمثّلة في انتهاكات وخروقات متعددة ومتنامية لحقوق الإنسان، وما يتعرض له المواطنون في هذا البلد، وتشمل هذه الانتهاكات عمليات إعدام وحالات اختفاء قسرى واعتقالات واحتجازات تعسفية، وتعذيب وعنف جنسى ضد النساء والأطفال واغتصاب وتجنيد للأطفال والهجمات ضد المدنيين. فالتقارير الصادرة من المنظمات الدولية وهيئة حقوق الانسان تدعو للانزعاج من حملات الاضطهاد الظالمة ضد المواطنين المسلمين، حيث قتل الكثير منهم وتم طردهم من ديارهم وتدمير ممتلكاتهم ومساجدهم على مرأي ومسمع حكومة أفريقيا الوسطى والعالم أجمع. وأمام هذا المشهد الظالم فإن الهيئة الاسلامية العالمية للمحامين: 1. تدعو حكومة إفريقيا الوسطى إلى تحمل مسؤوليتها أمام مواطنيها المسلمين وغيرهم، باتخاذ كافة التدابير والسبل لحمايتهم من اعتداءات المتطرفين، والتي تعد تطورًا خطيرًا مناهضًا للقيم الإنسانية والحريات واحترام حقوق الإنسان. 2. تطالب الهيئة الأمم المتحدة ومجلس الأمن بالتدخل العاجل لإنقاذ المواطنين في إفريقيا الوسطى التي تشهد صراعًا طائفيًا دمويًا وتشكيل لجنة للقيام بتقصي الحقائق المتعلقة بانتهاكات حقوق الانسان بإفريقيا الوسطي وتقديم المسؤولين عنها للمحاكمة العادلة. 3. تطالب الهيئة منظمة التعاون الإسلامي والإتحاد الإفريقي والعالم الحر ببذل كل جهودها لحماية المضطهدين في إفريقيا الوسطى، وتوجه نداءً خاصًا إلى الدول الإسلامية باستعمال علاقاتها الدبلوماسية وكل الوسائل المشروعة لحماية المسلمين في ذلك البلد، وعودة الهدوء والأمن…
بيان بشأن تطور الأوضاع في إقليم أراكان في (بورما ) ومطالبة بالتدخل العاجل تتابع الهيئة الإسلامية العالمية للمحامين بدقة المجازر الوحشية والانتهاكات الصارخة لحقوق الإنسان وإراقة دماء الأبرياء وإزهاق الأرواح وتشريد الألاف من المسلمين في إقليم أراكان في دولة ميانمار ببورما. والهيئة الإسلامية العالمية للمحامين حين تطالع هذه الإنتهاكات المريعة والتي تشكل هدماً للقيم الانسانية من قبل حكومة ميانمار (بورما) المعتدية وتطالع سيلان الدماء غير المتوقف، نحمل حكومة ميانمار (بورما) ما يحدث في أراضيها من مجازر وقتل للأنفس وخراب للممتلكات في إقليم (أراكان). وستسعى الهيئة بكافة الوسائل القانونية المتاحة لمنع هذه الانتهاكات ومتابعة الجناة وكشف جرائمهم وتقديمهم للعدالة الدولية. كما تعرب الهيئة عن عميق أسفها للتقاعس العالمي حيال هذه الأرقام المفزعة لعدد القتلى والجرحى والانتهاكات الصارخة لحقوق الإنسان وحقوق النساء والأطفال على وجه الأرض. وتدعو الهيئة كما يلى : 1- تدعو الهيئة المنظمات الحقوقية ومنظمات حقوق الإنسان الإقليمية والدولية للتحرك العاجل في قضية هذا الشعب لكف يد البطش التي لازالت تعمل يد الغدر وأداة القتل في أجساد الأراكانيين البريئة. 2- تدعو الهيئة منظمات الإغاثة والمنظمات الإنسانية الدولية والإقليمية ومنظمات المجتمع المدني بتوفير الأغذية والعلاج والوسائل الضرورية لشعب أراكان. 3- تدعو الهيئة دول العالم الى مساعدة شعب أراكان المنكوب بشتى الوسائل الممكنة ،ومساعدة اللاجئين الأراكانيين. 4- تدعو الهيئة جميع وسائل الإعلام…
بيان الهيئة بشأن الأوضاع في مصر تدعو الهيئة الإسلامية العالمية للمحامين جميع الأطراف في مصر الغالية على الامة الاسلامية والعربية كنانة الله في الارض تدعوهم  لإعلاء المصلحة الوطنية في تسوية القضايا السياسية عن طريق الحوار وتجنب اراقة الدماء بكل السبل أو الاندفاع في ردود الفعل . وتناشد القانونين وحكماء المشهد السياسي السعي لإيجاد حلول للأزمة الراهنة والمصالحة الشاملة ،والمحافظة على النسيج الوطني، وإعلاء الحوار ،وتفهم لواقع التعددية السياسية والاجتماعية، دون تهميش لأى طرف.
بيان الهيئة الإسلامية العالمية للمحامين حول: رسوم مجلة (شارلي إيبدو) الفرنسية المشينة للنبي صلى الله عليه وسلم الحمد لله والصلاة والسلام على سيد الأنبياء والمرسلين نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد: فقد اطلعت الهيئة الإسلامية العالمية للمحامين على ما نشرته المجلة الأسبوعية الفرنسية (شارلي إيبدو) من كتابات ورسوم تسخر من النبي الكريم وصفوة المرسلين محمد (صلى الله عليه وسلم)، ولقد ساءها ذلك العمل المخزي، وتعتبره خرقاً جديداً وسوء استخدام لحرية التعبير وانتهاكاً للقوانين والأعراف الدولية. وإن الهيئة تستنكر هذا النشر أشد الاستنكار ، وتعبر عن اسفها الشديد لذلك السلوك المشين الذي يثير مشاعر المسلمين في شتى بقاع الأرض، ويتنافى مع الاعراف والمواثيق الدولية، ويحض على الكراهية والعنف، ويتعارض مع مبدأ الحوار بين اتباع الأديان لتحقيق التفاهم والتعاون والتعايش بين الأمم والشعوب، ويهدد الأمن والسلم الدوليين. وحيث أن هذا العمل يعد من قبيل غساءة استخدام حرية الرأي والتعبير ويخالف قواعد الصحافة المسئولة، فإن الهيئة الإسلامية العالمية للمحامين تدعو السلطات الفرنيسة إلى اتخاذ التدابير القانونية اللازمة ضد هذه المجلة، كما تدعو المجتمع الدولي كذلك لاتخاذ الإجراءات القانونية الكفيلة بإيقاف مثل هذه الأعمال المشينة والسعي لإصدار ميثاق دولي يُجرم مثل هذه الأعمال، كما تدعو الهيئة جميع الدول الإسلامية لحجب الموقع الإلكتروني لهذه المجلة. كما تؤكد الهيئة أن الإجراءات القانونية ضد هذه المجلة…
الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله وعلى آله و صحبه أجمعين ،  أما بعد: فلقد طالعنا نحن في الهيئة الاسلامية العالمية للمحامين خبر  إعلان المملكة العربية السعودية اعتذارها عن قبول عضوية مجلس الأمن بعد انتخابها كعضو غير دائم في مجلس الأمن الدولي وذلك بسبب ازدواجية المعايير في مجلس الأمن و التي تحول دون قيام المجلس بأداء واجباته وتحمل مسؤولياته تجاه حفظ الأمن والسلم العالميين على النحو المطلوب. كما سبق أن امتنعت المملكة العربية السعودية عن إلقاء كلمتها  أمام الجمعية العامة للمنظمة الدولية هذا العام وذلك للمرة الأولى بسبب مواقف المنظمة الدولية إزاء القضايا العربية والإسلامية وخاصة قضية فلسطين التي مضى عليها أكثر من ستون  عاماً وما زالت الأمم المتحدة تقف عاجزة عن حلها، وكذلك الأزمة السورية وما يتعرض له الشعب السوري من قتل وتدمير. و إن الهيئة لتشيد بهذه المواقف الشجاعة للمملكة العربية السعودية، والتي يجب أن تحظى بالتقدير و الإحترام من كافة الدول و المنظمات الدولية و الإقليمية التي تعمل على إحقاق الحق بدون تحيّز سياسي أو دوافع شخصية.   و كان من الواجب على منظمة الأمم المتحدة الإلتزام بما جاء في ديباجة ميثاقها الموقع في 1945/06/26م و المتضمن مراعاة الحقوق الأساسية للإنسان وكرامة الفرد وبما لجميع لأمم كبيرها وصغيرها من حقوق متساوية، وتحقيق العدالة واحترام…
اصدرت الهيئة بيانأً بتاريخ 1434/08/25هـ الخميس الموافق 2013/07/04م عن تدخل حزب الله في سوريا اعتبرت الهيئة ان حزب الله كشف الوجه الحقيقي له في تورطه في الدعم اللامحدود لقتل الشعب السوري وهو ما اعتبرته الهيئة "اختراق لحقوق الانسان التي حفظتها الشرائع السماوية والقوانين الدولية ومواثيق حقوق الانسان " .
السبت 26 ربيع الأولى 1433 هـ الموافق 18 فبراير 2012م ، أصدرت الهيئة الإسلامية العالمية للمحامين بيان بشأن الأزمة السورية والأحداث المتلاحقة من قتل ودمار وهتك للحرمات والأعراض ، ونص البيان كالتالي : فى ختام انعقاد الجمعية العمومية للهيئة الاسلامية العالمية للمحامين فى مكة المكرمة بجوار المسجد الحرام فى هذا اليوم 26 /1433/03هـ الموافق 2012/02/18م تدارس المحامون المسلمون المشاركون تطورات الأحداث المؤلمة التي تطاول أمدها فى سوريا الشقيقه وما يتعرض له شعب سوريا العزيز من قتل ودمار وحصار وانتهاك للحرمات. إن رسالة الإسلام قد تضمنت القيم و المبادئ لأول ميثاق على وجه الارض لحقوق الانسان للحفاظ على كرامة الانسان وحريته وحقوقه الاخرى وفى مقدمتها الحق فى حماية دمه وماله وعرضه . إن المحامين المشاركين فى الاجتماع وقد هالهم وافزعهم تطورات الاحداث فى سوريا ومايجرى فيها من قتل ودمار وهتك للحرمات والاعراض يعربون عن بالغ اسفهم وادانتهم الواضحه لكل ذلك ويعتبرونها مخالفه لكل القيم الاسلاميه والاعراف الإنسانية. لقد أصبح من المألوف المشاهد اليوميه البشعه من ازهاق للأرواح وإراقة الدماء وقصف للمدن والاحياء وتشريد للآمنين والاعتقالات التعسفية والقمع المتواصل للمدنيين الابرياء . انطلاقا مما سبق فان المحامين المشاركين فى اعمال الهيئة يدعون لما يلي : وذلك حقناً لدماء أبناء سوريا الشقيقة ولإنقاذ شعب سوريا العزيز من الانزلاق نحو حرب أهلية لا تبقى…
الأربعاء 26 رمضان 1433 هـ الموافق 14 أغسطس 2012م ، أصدرت الهيئة الإسلامية العالمية للمحامين بيان بشأن دعوة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز إلى عقد مؤتمر التضامن الإسلامي الاستثنائي بمكة المكرمة ، ونص البيان كالتالي : فإنه لايستغرب من حكومة المملكة العربية السعودية أن تدعو وتحتضن مشاريع التضامن والوفاق بين دول العالم الإسلامي لتحقيق رسالتها الإسلامية وتمثيل صورة الإسلام بالشكل المطلوب وحلّ القضايا الإسلامية المتأزمة في أنحاء العالم الإسلامي. والهيئة الإسلامية العالمية للمحاميين تعرب عن عميق الشكر والتقدير لمساعي خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز ال سعود الدائمة في خدمة الأمة الإسلامية و جمع كلمة المسلمين وتوحيد صفوفهم ويبرز هذا الحرص في دعوته الكريمة لعقد قمة التضامن الإسلامي في مكة المكرمة في السادس والعشرون والسابع والعشرون من هذا الشهر ، ويأتي أهمية هذا المؤتمر لمجيئه في توقيت صعب ودقيق تمر فيه الأمة الإسلامية بأجواء سياسية خانقة وانعدام للأمن وانتشار للفتن والقلاقل في بعض البلدان الإسلامية مما يستدعي جمع شمل الأمة وتوحيد الكلمة ونبذ الاختلاف المفضي الى تشتيت الجهود وتفتيت كيان الأمة في إمتثال من خادم الحرمين لقوله تعالى( وأطيعوا الله ورسوله ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم ) وقد جاءت السنة النبوية محرّصة على الاجتماع والتكاتف حتى وصفت المسلمين بالجسد الواحد قال صلى الله عليه وسلم…