نظمت الهيئة الوطنية للمحامين الموريتانين صباح الأربعاء ٣٠مارس ٢٠١٦ في نواكشوط بالتعاون مع الهيئة الاسلامية العالمية للمحامين ندوة فكرية بعنوان :"دور التشريع الإسلامي في محاربة الأرهاب والتطرف".   وتأتي الندوة بمناسبة زيارة وفد من الهيئة الإسلامية العالمية للمحامين لموريتانيا برئاسة أمينها العام الدكتور خالد الطويان وعضوية الدكتور الهادي شلوف عضو المحكمة الجنائية الدولية سابقا حيث شهدت الندوة العديد من المحاور العلمية حول ظاهرة الإرهاب والتطرف من منظور التشريع الإسلامي بالإضافة إلى مداخلات لعديد من الأكادميين والمحامين .     وافتتح الندوة بحضور رئيس المحكمة العليا والمدعي العام لدى المحكمة العليا والمفتش العام لوزارة العدل والأمين العام لنادي القضاة وشخصيات أخرى . وقد تطرق الأمين العام للهيئة الوطنية للمحامين الموريتانين الدكتور الشيخ ولد حندي في كلمته بافتتاح الندوة :" إن التشريع الأسلامي يأخذ في اهتمامه العميق محاربة الإرهاب والتطرف بالإضافة إلى الوقاية منها ، مستشهداً ببعض أيات القرأن الكريم والحديث الشريف التي تدل على أن الإسلام يهتم بإحترام الإنسان منذ ولادته حتى مراحل حياته مؤكداً أن الشرع يحفظ للكل كرامتهم وحريتهم وأمنهم ". من جانبه أكد الأمين العام لوزارة العدل الموريتانيه الدكتور محمد الأمين ولد سيدي أثناء الافتتاح الرسمي للندوة :" إن ظاهرة الأرهاب غريبة على المجتمع الأسلامي ، معيدا ظهورها إلى أسباب الأفكار الخارجة عن الشريعة الإسلامية ، والتي تسفك…
  تشرفت الهيئة الإسلامية العالمية للمحامين بلقاء فضيلة معالي وزير العدل رئيس المجلس الأعلى للقضاء الدكتور وليد بن محمد الصمعاني بمكتب معاليه . يتقدمهم الأمين العام للهيئة المحامي الدكتور خالد بن صالح الطويان وعدد من أعضاء الهيئة , وهم : المحامي سعد بن عبدالله الغنيم , والمحامي عمر بن محمد زين من لبنان , والمحامي علي كورت من تركيا , والمحامي أحمد الشاذلي من ماليزيا , والنقيب الشيخ ولد حندي من موريتانيا . وفي اللقاء قدم الأمين العام للهيئة د. خالد الطويان عرض عن ماتبذله الهيئة من جهود كريمة لتحقيق أهدافها السامية لخدمة قضايا الإسلام والمسلمين . ومن جانبة أثنى معاليه حفظه الله على جهود الهيئة وأكد على أهمية دور الهيئة في مناصرة قضايا العالم  الإسلامي والدفاع عنها .      وفي ختام اللقاء سلم أمين عام الهيئة نسخة من تقارير ومطبوعات الهيئة وشكره نيابة عن أعضاء الهيئة لما وجدت الهيئة من معاليه كل التقدير و الأهتمام . 
اختتمت في جنيف أعمال الدورة الثلاثين لمجلس حقوق الإنسان والتي ناقشت وضع حقوق الإنسان في مختلف دول العالم، وتكتسب هذه الدورة أهمية كبيرة نتيجة لما تشهده المنطقة العربية من أحداث وانتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان في تحد صارخ لكل الأنظمة والتشريعات والمواثيق الدولية ، وأعمال إرهابية ممنهجة تمارسها جماعات مسلحة وميليشيا إرهابية ( مليشيات الحوثي صالح باليمن – وتنظيم داعش الإرهابي بسوريا والعراق.....الخ ) والداعمين لها وما تمارسه قوات الاحتلال الاسرائيلي من انتهاكات مستمرة بحق الشعب الفلسطيني وانتهاكات النظام السوري ضد الشعب السوري ومقدراته. وقد شاركت الهيئة الإسلامية العالمية للمحامين في أعمال هذه الدورة انطلاقاً من استشعارها لمسؤولياتها وبناءً على البند الخامس من المادة الخامسة (الوسائل) من بنظام الهيئة الأساسي الذي ينص على أن " تسعى الهيئة الإسلامية العالمية للمحامين إلى تحقيق أهدافها بالوسائل المناسبة، ومنها: المشاركة في المؤتمرات واللقاءات الإقليمية والدولية " . ونظراً لما تكتسبه الدورة الثلاثين لمجلس حقوق الإنسان من أهمية فقد تواجدت الهيئة في هذه الدورة ممثلة بنخبة من أعضاءها من رجال القانون المهتمين بحقوق الإنسان حاملين معهم العديد من الملفات التي تتعلق بقضايا حقوق الإنسان في العالم العربي والإسلامي وعلى رأسها ملفات انتهاكات النظام السوري وميليشيا الحوثي وصالح ضد أبناء الشعبين السوري واليمني وقضايا انتهاكات النظام الصهيوني لحقوق ومقدرات الشعب الفلسطيني والاعتداءات المتكررة على القدس الشريف…
المؤتمر الصحفي للتعريف بالمؤتمر الدولي القانوني بعنوان القانون الدولي وتطبيقاته لتعزيز الشرعية واسترداد الحقوق في اليمن *  مقدمة: إنطلاقاً من واجب الهيئة الإسلامية العالمية للمحامين وهي إحدى هيئات رابطة العالم الإسلامي غير حكومية ،تتمتع بشخصية اعتبارية مستقلة ، ومن أهدافها معاونة أصحاب الحقوق لنيل حقوقهم بالطرق القانونية المشروعة، و تضم في عضويتها مجموعة من المحامين من مختلف أنحاء العالم ، وتتمتع بعضوية منظمة الأمم المتحدة                إنطلاقاً من واجبها تجاه الشعب العربي المسلم في اليمن وما يلاقيه من تقتيل وهدم وتهجير وظلم، ونصرةً لقضيته العادلة وحقه في أن ينعم بالأمن و الرخاء والاستقرار ونيل كافة حقوقه المشروعة، واستشعاراً منها بالمسؤولية الملقاة على عاتقها واستناداً للنظام الأساس ، فقد رأت الهيئة وبالتعاون مع وزارة حقوق الإنسان والإغاثة بالجمهورية اليمنية إقامة مؤتمر دولي بعنوان: (القانون الدولي وتطبيقاته لتعزيز الشرعية واسترداد الحقوق في اليمن)، وذلك يومي الثلاثاء والأربعاء 09-10 يونيو 2015م  الموافق 22-23 شعبان 1436هـ بمدينة اسطنبول.     * أبرز أهداف المؤتمر:   - التعريف دولياً بالقضية اليمنية وبحثها من المنظور القانوني وبيان حقيقة الصراع الدائر في اليمن. - الرصد والتوثيق القانوني لإنتهاكات مليشيات الحوثي والموالين لها. - تحريك الآليات الدولية لحماية الشعب اليمني ومحاسبة مجرمي الحرب و المجرمين ضد الإنسانيّة من قيادات ومليشيات الحوثي ـ صالح والموالين لهم و - -…
إسطنبول - تركيا 19 نوفمبر 2013 م انطلاقاً من الدور الذي تضطلع به الهيئة الإسلامية العالمية للمحامين، لمناصرة القضايا العادلة والدفاع عنها، والوقوف مع الحق والعدل الذي يأمر به الدين الإسلامي والديانات السماوية. وعطفاً على الجهود التي تقوم بها الدول والمنظمات في سبيل الوقوف مع الشعب السوري الذي عانى ولا يزال يعاني بشكل غير مسبوق من الجرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب والإبادة الجماعية، ودعماً لصمود الشعب السوري في مواجهة هذه الجرائم التي يتعرض لها، انعقد مؤتمر "القانون الدولي وتطبيقاته في الأزمة السورية" في مدينة اسطنبول في هذا اليوم، التاسع عشر من نوفمبر للعام 2013 لنصرة الشعب السوري واتخاذ المواقف القانونية الداعمة لصموده واستخلاص حقوقه المشروعة بكافة الطرق الممكنة. وحيث شارك في أعمال هذا المؤتمر عدد من الخبراء ورجال القانون الدولي بمجموعة من البحوث والدراسات التي أكدت مشروعية حق الشعب السوري في نيل حقوقه المشروعة بموجب المواثيق والمعاهدات الدولية المتعلقة بقوانين حقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني. وفي الجلسة الافتتاحية للمؤتمر تحدث الأمين العام للهيئة الإسلامية العالمية للمحامين الدكتور خالد بن صالح الطويان، مبيناً أهمية هذا المؤتمر والأهداف التي يسعى إلى تحقيقها، كما أكدت كلمات ومداخلات عدد من الشخصيات وممثلي المنظمات والهيئات الإسلامية والدولية والإنسانية على ضرورة مناصرة الشعب السوري. وقد خلص المؤتمر إلى التوصيات التالية: أولاً: أن مطالب الشعب السوري حق…
الصفحة 1 من 2